ملخص سوق العملات

ملخص سوق العملات

نشرت يوم ‏2018/01/24 في تمام الساعة 09:39 بتوقيت غرينتش

 تتواصل سلسلة خسائر الدولار. تتراقب المملكة المتحدة بيانات العمالة ونمو الأجور

أحدث التطورات في الأسواق العالمية:

  • العملات: تداول مؤشر الدولار متراجعاً بنحو 0.2٪ يوم الأربعاء، معززاً الخسائر التي تكبدها أمس وسط مخاوف تصاعد وتيرة التوترات التجارية مع الصين.
  • الأسهم: ارتدّت الأسهم اليابانية، فانخفاض مؤشري Nikkei 225 و Topix بنسبة 0.8٪ و 0.5٪ على التوالي، حيث ضغط الارتفاع الأخير في قيمة الين على أسواق الأسهم في البلاد. ومع ذلك، فإن كلا المؤشرين لا يزالان قريبين من أعلى مستوياتهما في 27 عام. في هونغ كونغ، ارتفع مؤشر Hang Seng بنسبة 0.2٪، ليسجّل أعلى مستوى له على الإطلاق. بقيت العقود الآجلة التي تتعقب مؤشر Euro Stoxx 50 مستقرة اليوم, مما يشير إلى أن المؤشر قد يفتح قرب سعر إغلاق الأمس. سجل مؤشري S&P 500 و Nasdaq Composite في الولايات المتحدة يوم أمس مستويات قياسية جديدة، في حين أغلق مؤشر داو جونز على خسائر طفيفة. العقود الآجلة التي تتبع داو، S&P و Nasdaq 100 كلها في المنطقة الإيجابية حالياً.
  • السلع: تراجعت أسعار النفط بشكل طفيف يوم الأربعاء، متخلّية عن بعض المكاسب التي حققتها أمس. وجاء هذا التصحيح بعد أن أظهرت بيانات المعهد الأمريكي للبترول – التي صدرت خلال الليلة الماضية – أن مخزونات الخام ارتفعت خلال الأسبوع الماضي، بعد تسعة أسابيع متتالية من التراجع. وارتفع الذهب بنسبة 0.1٪، وسجّل آخر تداولاته بالقرب من 1343 $ للأونصة. من الناحية الفنية، يمكن أن يمهّد تجاوز مستوى 1344$ الطريق أمام التقدم نحو أعلى مستوى بلغه السوق في سبتمبر عند 1357، وخاصة إذا بقي الدولار ضعيفاً، مما سيساعد على زيادة الطلب على المعدن الثمين.

العملات الأكثر نشاطاً: الدولار الأمريكي يسجّل أدنى مستوياته في 3 سنوات على خلفية المخاوف الحمائية

تعرّض الدولار الأمريكي لضغوط بيع جديدة يوم أمس، فتراجع مؤشر الدولار ليجد الدعم بالقرب من مستوى 90.00 النفسي. ويبدو أن عمليات البيع مّحفزة بالمخاوف حول مجموعة التدابير الحمائية التي طرحتها الولايات المتحدة أمس، حيث يبدو أن الأسواق سعّرت سيناريو الاستجابة المماثلة من قبل الصين الذي سيصعّد الوضع أكثر. ومن المرجح أن يكون الدولار الاسترالي حساس جداً لأي تحديثات في هذا المجال، حيث أن المواجهة التجارية بين الولايات المتحدة والصين قد تضرّ بالاقتصاد الأسترالي أيضاً، نظراً لعلاقتها التجارية الكبيرة مع الصين.

تجاوز اليورو مستوى 1.2300، مُعززاً بضعف أداء الدولار. مع ذلك، قد يتعرض الزوج لخطر تصحيح متواضع اليوم، حيث قد يختار المستثمرون جني بعض الأرباح قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي غداً، حيث يُخاف من أن يضغط حديث رئيس البنك المركزي، ماريو دراغي، على اليورو.

وتجاوز الجنيه الاسترليني مستوى 1.4000 يوم أمس للمرة الأولى بعد التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. يُعزى ذلك الى ضعف الدولار أكثر من قوة الجنيه الاسترليني، وهو ما يتضح من التحركات الضعيفة لأزواج اليورو مقابل الاسترليني والإسترليني  مقابل الين. غير أن الارتفاع العام للجنيه لا يمكن إنكاره، والذي يبدو أنه ناتج عن إعادة تسعير التفاؤل المتزايد حول مفاوضات البريكزيت. ومع ذلك، يبدو أن أن تلك الايجابية لا تزال تبدو سابقة لأوانها إلى حد ما في هذه المرحلة. فباستثناء بعض التعليقات البناءة من قبل الرئيس الفرنسي ماكرون مؤخراً، لم تحدث تطورات جوهرية على المفاوضات من شأنها أن تبرر هذا الارتفاع الكبير. تبدو التوقعات بأن الجانبين سيوافقان على اتفاق انتقالي بحلول نهاية مارس مرتفعة، مما يشير إلى أن أي خيبة أمل في تلك العملية لديها القدرة على احداث صدمة للجنيه.

تراقّب الأسواق اليوم:  مؤشرات مديري المشتريات في منطقة اليورو، ونمو العمالة والأجور في المملكة المتحدة. كما سيركّز المشاركون على مؤتمر

سيتم الإعلان عن أرقام مؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو لشهر يناير – لقطاعي الصناعات التحويلية والخدمات، فضلاً عن المقياس المركب الذي يجمع بين الاثنين عند الساعة 09:00 بتوقيت غرينتش. ومن المتوقع أن تتباطئ القراءات الثلاث مقارنة بإصدارات ديسمبر، وإن لم يكن بشكل كثير، لتبقى فوق مستوى الخمسين الذي يفصل التوسّع عن الانكماش بشكل مريح, وتستمرّ في تقديم صورة إيجابية نسبياً عن نمو منطقة اليورو. انحراف الأرقام عن التوقعات – حسب مدى الانحراف بالطبع – يمكن أن يحدث تقلبات على اليورو. وقد شهدت المانيا وفرنسا اكبر اقتصادين فى منطقة اليورو الافراج عن ارقامهما فى وقت سابق اليوم.

وستشهد المملكة المتحدة صدور بيانات هامة عن نمو العمالة والأجور عند الساعة 09:30 بتوقيت غرينتش. ومن المتوقع أن يظل معدل البطالة عند أدنى مستوى له في أربعة عقود (4.3٪)، ومن المحتمل أن يتوجه ​​معظم اهتمام المستثمرين نحو متوسط الأرباح الأسبوعية – من المتوقع أن تتوسّع المعدلات السنوية بنفس الوتيرة التي كان عليها في الشهر السابق – وتيرة النمو تلك قد تحفز التوقعات لتوجه بنك انجلترا نحو المزيد من التشديد في وقت فريب؛ وفي الوقت الحالي، يفوق التضخم نمو الأجور، مما يجعل رفع أسعار الفائدة خطيراً لأنه يمكن أن يؤثر بشكل أكبر على النمو الاقتصادي. من المرجح أن يتأثر الاسترليني باصدارات اليوم.

من الولايات المتحدة، فإن مؤشر مديري المشتريات للقطاع الصناعي لشهر يناير سيصدر عند الساعة 14:45 بتوقيت غرينتش والبيانات المتعلقة بمبيعات المنازل القائمة في ديسمبر عند الساعة 15:00 بتوقيت غرينتش. ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ليصل الى 55.0، أي أقل بقليل من الرقم المُسجل في الشهر السابق، ومن المتوقع أن تنخفض مبيعات المنازل القائمة بنسبة 2.2٪ بعد أن وصلت إلى أعلى مستوى لها منذ 11 عاما في نوفمبر.

من المتوقع أن تصدر أرقام التضخم للربع الرابع من عام 2017 في نيوزيلندا عند الساعة 21:45 بتوقيت غرينتش. ومن المتوقع أن تنمو القراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلك بنسبة 1.9٪، وهي نفس الوتيرة التي كانت عليها في الربع الثالث، في حين من المتوقع أن تتباطئ القراءة الفصلية. تشير التوقعات الى تراجع هذه الأخيرة الى 0.4٪، من نسبة 0.5% في الربع الثالث. إن نطاق البنك المستهدف للتضخم السنوي هو 2٪.

توجّه مسؤولو ادارة ترامب، بمن فيهم الرئيس نفسه، الى المنتدى الاقتصادى العالمى الذي يُعقد فى دافوس بسويسرا يومى الثلاثاء والاربعاء. ويمكن أن تظهر التجارة كمسألة ساخنة في دافوس بعد قرار إدارة ترامب الأخير بفرض التعريفات الجمركية على الغسالات والألواح الشمسية.

وبعيداً عن دافوس، سيناقش نائب حاكم البنك المركزي السويدي مارتن فلودن السياسة النقدية الحالية للبنك عند الساعة 10:30 بتوقيت غرينتش فى ندوة موديز حول اتجاهات الائتمان.

ومن المقرر ان يصدر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأمريكية حول مخزونات النفط الخام والبنزين الامريكية للاسبوع المنتهى فى 19 يناير عند الساعة 13:30 بتوقيت غرينتش. ومن المتوقع ان تنخفض مخزونات الخام بمقدار 1.3 مليون برميل، مُسجّلة انخفاضها الأسبوعي العشر على التوالي. بعد تراجع بنحو 6.9 مليون برميل في الأسبوع السابق.

وعلى صعيد أرباح الشركات، سيكون كومكاست و جنرال الكتريك من بين الشركات التي تصدر نتائجها الفصلية قبل افتتاح التداول في وول ستريت يوم الأربعاء، تليهم شركة فورد بعد إغلاق السوق الأمريكية.